مرحبا بك من جديد يا زائر ونتمنى لك قضاء وقت مفيد وممتع معنا
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الادلة علي جواز نكاح المتعة من الصحاح و المسانيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdollah
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: الادلة علي جواز نكاح المتعة من الصحاح و المسانيد   الإثنين 20 أبريل 2009, 12:26 am

نكاح المتعة :
حقيقة
هذا النكاح هى أنه كالنكاح و الزواج الدائم فى المهر و الايجاب و القبول
إلا أنه يقع فى أجل و مدة معينة و بعد إنتهاء الأجل المسمّى فى
العقد،تنتهى الزوجية من غير طلاق كالإجارة و للزوج قبل إنتهائه بهبة المدة
المعينة لا بالطلاق – و ولد المتعة ذكرا كان أو أنثى يلحق بابيه و له من
الارث و يجب على الزوجة مع الدخول بها أن تعتدّ بعد هبة المدة أو إنقضائها
بقرأين إذا كانت ممن تحيض .


الأدلة علی جواز المتعة:
1- قال الله تعالى : " فما إستمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة " ( الانفال – 75 )
و
أجمع أئمة أهل البيت على نزولها فى نكاح المتعة و كان أبى ابن كعب و ابن
عباس و سعيد بن جبير و السدي يقرأونها" فما إستمتعتم به منهن الى أجل مسمى
"

و صرح عمران بن حصين الصحابى بنزول
هذه الآية فى المتعة و أنها لم تنسخ...) و نص مجاهد على نزول الآية فى
المتعة فيما أخرجه عنه الطبرى فى تفسير الكبير .

2-
عن جابر بن عبد الله وسلمة بن الاكوع قالا: خرج علينا منادى رسول الله (ص)
فقال: إن رسول الله أذن لكم أن تستمتعوا, يعنى متعة النساء . ( صحيح مسلم
ج 4 / 130)

هل نكاح المتعة منسوخ بقوله تعالى : "والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم " المؤمنون /5 )
فقيل
إن المتمتع بها ليست زوجه و لا ملك يمين أما كونها ليست بملك يمين فمسلّم
و أما كونها ليست بزوجة فلأنها لا نفقة لها و لا إرث و لا ليلة.

و
أما الجواب : أنها زوجة شرعية بعقد نكاح شرعى و عدم النفقة و الارث و
الليلة إنّما هو لأدلة خاصة على أن هذه الآية مكية نزلت قبل الهجرة
بالاتفاق فلا يمكن أن تكون ناسخة لإباحة المتعة المشروعة فى المدينة بعد
الهجرة بإجماع.

3- عن عطاء قال : قدم
جابر بن عبد الله معتمرا فجئناه فى منزله فسأله القوم عن أشياء ثم ذكروا
المتعة فقال: " نعم إستمتعنا على عهد رسول الله (ص) و ابى بكر و عمر.

( صحيح مسلم – باب نكاح المتعة ج 1 /535 )

4-
عن أبى نضرة قال : كنت عند جابر فاتاه آت فقال : إن ابن عباس و ابن زبير
إختلفا فى المتعتين فقال جابر: فعلناهم على عهد رسول الله (ص) ثم نهانا
عنهما عمر.( صحيح مسلم باب نكاح المتعة )

5- عن أمير المؤمنين علي بن ابى طالب (ع) " لو لا أنّ عمر نهى عن المتعة مازنى إلا شقى"
( تفسير التعالبى ج 2 / 210 وتفسير الطبرى ج3- 15
6-
و سئل عبد الله بن عمر عن متعة النساء ؟ فقال :" هى حلال " فقيل له أن
أباك نهى عنها فقال: أرأيت إن كان أبى نهى عنها و صنعها رسول الله (ص)
أنترك السنة و نتبع قول أبى ؟!

( صحيح الترمذى )

7-
عن عمران بن حصين قال: " نزلت آية المتعة فى كتاب الله ففعلناهما مع رسول
الله (ص) و لم ینزل قرآن يحرمها و لم ينه عنها حتى مات قال رجل برأيه
ماشاء ( صحيح البخارى ج 5/ 158 )

8- عن
ابى رجاء عن عمران بن خصين قال : " نزلت آية المتعة فى كتاب الله و عملنا
بها مع رسول الله فلم ينزل آية تنسخها و لم ينه عنها النبى (ص ) حتى مات .
( مسند احمد ج 5- 203 )


کیفیة عقد الزواج الدائم و الموقت (المتعة):
إذا
تقرأ صیغة العقد من قبل المرأة و الرجل أنفسهما فی الزواج الدائم و ذلک
بعد الإتفاق بینهما فی المهر و الشروط الأخری: فالمرأة تقول: زوّجتک نفسی
علی المهر المعلوم، و الرجل یقول: قبلت التزویج علی المهر المعلوم. و إذا
یقرأها الوکیل أو الوکیلان عنهما فالوکیل عن المرأة یقول: زوّجت موکلتی
لموکلک علی المهر المعلوم و وکیل الرجل یقول: قبلت التزویج
لموکلی علی المهر المعلوم.

أما فی الزواج المؤقت أو المتعة فالمرأة تقول: زوجتک نفسی فی المدة
المعلومة علی المهر المعلوم، و الرجل یقول: قبلت. و إذا یقرأ الوکیلان
عنهما الصیغة فالوکیل عن المرأة یقول: زوجت موکتلی لموکلک فی المدة
المعلومة علی المهر المعلوم و وکیل الرجل یقول:قبلت التزویج لموکلی فی
المدة المعلومة علی المهر المعلوم.

هذا
و یمکن فی صیغة العقد بدل إستخدام مادة الزواج أن تستخدم مادة النکاح و
التمتیع و تقول المرأة فیها : أنکحتک نفسی أو متّعتک نفسی ... و یقول
الرجل فیه: قبلت النکاح أو التمتیع ...

و إذا یکون وکیل المرأة نفس الرجل ، فالرجل یقول: زوّجت موکلتی لنفسی فی المدة المعلومة علی المهر المعلوم و نفسه یقول : قبلت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرح
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الادلة علي جواز نكاح المتعة من الصحاح و المسانيد   الإثنين 20 أبريل 2009, 12:28 am

أخي عبد الله تقديرا مني على أسلوبك في الطرح الذي لا يحتوي على عناوين أو مضامين
استفزازيه أو مغالطات وحيل
لنبدأ معك أخي النقاش :
ما يتعلق بما اجتزأته من الآية التي قلت خطأ أنها في الأنفال وهي في النساء
وهي قوله تعالى((:
وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلا مَا مَلاللهتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ
ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ
أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ
عَلِيمًا حَكِيمًا ))النساء آيه 24 و الايه التي تليها قوله تعالى((:
وَمَن ْلَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلاأَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَا مَلاللهتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ
وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ
غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَىالْمُحْصَنَاتِ مِنَ
الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ(( 25النساء
الآيتين السابقتين ليستا دليل على جواز زواج المتعة مع الأخذ في الاعتبار أن الآية التي
قبلهما وهي قوله تعالى((:
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاتِي
أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللاتِي
دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا
بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّاللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا)) 23النساء
تتحدث عن النساء اللاتي يحرم الزواج منهن ومن خلال السياق العام للأيات الثلاث يتضح لك
أن الاستمتاع هنا هوا الزواج أما الأجر فيعني المهر والدليل قوله تعالى(( :
يَاأَيُّهَاالنَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللاتِي آتَيْتَهن أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلاللهتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ
وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاتِكَ اللاتِي هَاجَرْنَ مَعالله وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ
إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لالله مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا
مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ واللهانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (( سورةالاحزاب
أخي زواج المتعة من الجاهلية مثل الخمر فعله بعض الصحابة قبل أن يحرم إلى أن نزل الوحي
بتحريمه وهي بداية سورة المؤمنون ومنها قوله تعالى((:وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ)) آيه 5
سورة المؤمنون فحرم نكاح المتعه وذلك في خيبر
وقد قال الأئمة الأربعة ابوحنيفه ومالك الشافعي وبن حنبل رضي الله عنهم بتحريمه وما عرف أحد
من الصالحين والأتقياء من أهل السنة يمارس زواج المتعة
وفي القرن ما بعد الثاني للهجرة أنكب المسلمين السنة في جمع الأحاديث عن الرسول(ص) في
جوامع الصحاح والمسانيد وصار عددها عشرات الكتب أحصيتها ب 45 كتابا مليئة بالأحاديث
وعلى رأسها البخاري ومسلم فظهرت روايات عن زواج المتعة متناقضة تارة أن الرسول (ص)
أذن للصحابة بالمتعة ثم حرمه وأحاديث تقول أن عمر (َض) هوا من منعه وأحاديث تقول أن بن
عباس (ض) الصحابي وتلميذه بن جبير التابعي مارسا زواج المتعة وروايات تقول أن ابن العباس
نهى عنه في أخر أيامه
فترك أهل السنة هذه الأحاديث المتناقضة وثبتوا على التواتر العملي المنقول عن الرسول(ص)
وصحابته وما يدل عليه القران الكريم الذي ليس فيه إلا ملك الأيمان والزواج المعروف الذي فعله
الأولين من الصالحين عن رسول الله (ص) ولا وجود للمتعه في القران الكريم ولا السنة العملية
المتواترة عن رسول اله(ص) أما الروايات حول جوازه متناقضة بشكل جلي فتسقط عن بكرة أبيها
أمام السنة المحمدية بالتواتر العملي ودلالة القران الكريم القطعي وهذا ما عليه أهل السنة
والجماعة قاطبة
والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الادلة علي جواز نكاح المتعة من الصحاح و المسانيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم بلا حدود magex007 ::  مـنتــــدى سلـبيــات العـالــم الـعـربـي-
انتقل الى: