مرحبا بك من جديد يا زائر ونتمنى لك قضاء وقت مفيد وممتع معنا
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحقق
زائر



مُساهمةموضوع: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الأحد 26 أبريل 2009, 1:07 am

الجنس الشرجي :


بعض من النساء يشكين من أن أزواجهن يطلبون منهن بإلحاح ، وأحيانآ يرغموهن بالإكراه
، على ممارسة الجنس من فتحة الشرج بدلآ من فتحة الفرج .

إن الجنس الشرجي هو جنس مخالف للطبيعة ولقواعد العلاقات الجنسية الطبيعية ، وقد نهى
الدين الإسلامي عن هذا النوع من الجماع

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إنا نكون بالبادية
فتخرج من أحدنا الرويحة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله عز وجل لا
يستحي من الحق إذا فعل أحدكم فليتوضأ ولا تأتوا النساء في أعجازهن وقال مرة : في
أدبارهن
الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر -
المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/64

وهذا يعطي الحق للمرأة التي تشكو من هذا الوضع ، في طلب تطليقها من زوجها طلقة
بائنة للضرر الحاصل .

بالإضافة إلى مخالفة الجنس الشرجي للشرع وقواعد الصحة العامة والصحة الجنسية ، فإنه
يسبب بعض الأضرار للمرأة ويلحق الأذى بالشريكين معآ .
ومن بعض الاضرار التي تنجم عن هذا النوع من الممارسة الجنسية الخاطئة :

- توسع وارتخاء عضلة الشرج الدائرية
- حصول التهابات مزمنة وتشققات دائمة في أسفل المستقيم وفي محيط الشرج ، حيث تتسرب
عبرها الجراثيم والميكروبات
- احتقان الشرايين وتنفخ البواسير والتهابها
- الشعور بثقل وحكة وأوجاع مختلفة في منطقة العجان القريبة من الشرج

الخلاصة بأن الاتصال الجنسي الشرجي Anal intercourse إحدى المظاهر الشاذة للنشاط
الجنسي homosexual activity

الجنس الفموي
Oral sex or oral-genital sex

هو إتصال الفم بالمهبل vagina ويسمى في هذه الحالة cunnilingus
أو إتصال الفم بالقضيب penis فيسمى هنا بـ fellatio
أو كلاهما معآ

إن أصل كلمة fellatio مأخوذة من الكلمة اليونانية fellare وهي تعني المص suck
أما كلمة cunnilingus فهي عبارة عن كلمتين يونانيتين هما cunnus وتعني الفرج vulva
و lingere وتعني اللعق licking

يطلق على الجنس الفموي ايضآ رقم أو الوضعية 69 وبالفرنسية soixante-neuf لأن وضيعة
اجسام الزوجين أثناء الجنس الفموي تشبه هذا الرقم

بالرغم من أن العلاقات الجنسية الفموية يعتبرها البعض من السلوك الجنسي المنحرف ،
إلا أنه يمارس أحيانآ ، وينبغي موافقة الزوجين على ممارسته .

وهذا النوع من العلاقات الجنسية ينبغي ألا يُفرَض مطلقآ من قبل أحد الشريكين على
الآخر بالقوة والإكراه ، كما يفترض بهذه العلاقة أن تحقق متعة متبادلة وأن تكون
مرغوبة من قبل الشريكين معآ .

عندما يصبح ممارسة هذا النوع من النشاط الجنسي على حساب الممارسة الجنسية الطبيعية
، فإن هناك مشكلة نفسية وجنسية وجسدية عند أحد الشريكين أو عندهما معآ ، ولكن غالبآ
ما تكون المشكلة نفسية تجب معالجتها .

يتطلب الجنس الفموي إتخاذ أقصى الإحتياطات الصحية والوقائية من الطرفين منعآ لتسرب
الجراثيم والعدوى بالأمراض المتناقلة عبر الجنس .

يمكن أن نعتبر إن الجنس الفموي آمن في حالة كان الزوجان أصحاء . لكن قد يتطلب الأمر
غسل القضيب والمنطقة المحيطة به تجنبآ لأية روائح قد تنبعث منه ، أما بالنسبة
للزوجة فهذا أمر غير ضروري على الرغم من أن بعض الزوجات يفضلن ذلك ، لكن من الناحية
الطبية ، فإن الغسل قد يجرف ويزيل البكتيريا النافعة الساكنة في المهبل والتي تحميه
طبيعيآ .
عمومآ ، قد تخرج بعض راوئح الأطعمة التي تم تناولها مؤخرآ ، ولعل الإستحمام الشامل
للجسم قبل ممارسة هذا النوع من الجنس هو افضل حل للطرفين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحقق
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الأحد 26 أبريل 2009, 1:11 am

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :
ليس هناك نص يحرم هذا الجنس الفموي، إلا إذا ترتب عليه قذف الرجل في فم المرأة، فينهى عنه، ويأثم الزوج، لأن في القذف إضرارا للزوجة، والضرر يزال كما عبر بذلك الفقهاء .
لكن إن كان هذا الأمر يترتب عليه إثارة الشهوة بين الزوجين ، فإنه لا بأس به ، لكن إن عرف الإنسان من نفسه الإنزال ينهى عن مثل هذا الفعل .
وقد اختلف الفقهاء المعاصرون في حكم هذه المسألة بين مجيز ومانع وكاره، ولعل الضابط في هذه المسألة، هل يترتب عليها ضرر أم لا؟ كما أن للعرف المتنوع من مجتمع لآخر أثر في اختيار الفتوى المناسبة .

وممن قال بالتحريم الدكتور محمد السيد الدسوقي أستاذ الشريعة بقطر، فيقول:
العلاقة الزوجية الخاصة في الإسلام بالطريقة المشروعة هي الوسيلة الطبيعية للاستمتاع وللنسل وللحياة الزوجية النظيفة، والله تبارك وتعالى أمرنا في كتابه الكريم بأن نأتي النساء من حيث أمرنا وهو الجماع المشروع، أما ما جاء في هذا السؤال فهو لون من ألوان فساد الفطرة التي يمجها الحيوان فضلا عن الإنسان، وإذا كان لا يوجد لدينا نص صريح يأمر بالتحريم فإنا في قواعد الشريعة التي تنص بأنه لا ضرر ولا ضرار في الإسلام، وبأن المحافظة على الفطرة الإنسانية سنة إلهية فإن الخروج بالعلاقة الجنسية عن الطريق الطبيعي إفساد للفطرة وقضاء على النسل، ووسيلة لأمراض متعددة، ولهذا أرى بأن مثل هذا السلوك لا يليق بالإنسان الذي كرمه ربه، ولكن يبدو أن عدوى الحضارة المادية التي تفننت في وسائل هابطة لإشباع الرغبات الشهوانية جعلت الإنسان يتصرف بأسلوب يرفضه الحيوان. انتهى

وممن قال بكراهة الإنزال الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي ، فيقول :
لا بأس على المسلم إذا أن يستمتع بامرأته بعيدا عن موضع الأذى. وبهذا وقف الإسلام -كشأنه دائما- موقفا وسطا بين المتطرفين في مباعدة الحائض إلى حد الإخراج من البيت، والمتطرفين في المخالطة إلى حد الاتصال الحسي .
وقد كشف الطب الحديث ما في إفرازات الحيض من مواد سامة تضر بالجسم إذا بقيت فيه، كما كشف سر الأمر باعتزال جماع النساء في الحيض. فإن الأعضاء التناسلية تكون في حالة احتقان، والأعصاب تكون في حالة اضطراب بسبب إفرازات الغدد الداخلية، فالاختلاط الجنسي يضرها، وربما منع نزول الحيض، كما يسبب كثيرا من الاضطراب العصبي.. وقد يكون سببا في التهاب الأعضاء التناسلية .

ولقد حدث في عصر الصحابة أن واحدا من الصحابة في ملاعبته ومداعبته لزوجته امتص ثديها ورضع منها أي جاءه شيء من الحليب ثم راح استفتى سيدنا أبا موسى الأشعري فقال له: حَرُمت عليك، ثم ذهب إلى عبد الله بن مسعود فقال له: لا شيء عليك، لا رضاعة إلا في الحولين، الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم "الرضاع في الحولين" الله تعالى يقول (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ) البقرة : 232 . يعني الرضاعة المحرِّمة لها سن معينة هي السن التي يتكون فيها الإنسان ينبت اللحم وينشذ العظم في السنتين الأوائل، بعد ذلك لا عبرة بالرضاعة، فقال أبو موسى الأشعري: لا تسألوني وهذا الحبر فيكم، فللرجل أن يرضع من زوجته، هذا من وسائل الاستمتاع المشروعة ولا حرج فيها .

وقد أجاز الفقهاء تقبيل الزوجة فرج زوجها ولو قبَّل الزوج فرج زوجته هذا لا حرج فيه، أما إذا كان القصد منه الإنزال فهذا الذي يمكن أن يكون فيه شيء من الكراهة، ولا أستطيع أن أقول الحرمة لأنه لا يوجد دليل على التحريم القاطع، فهذا ليس موضع قذر مثل الدبر، ولم يجئ فيه نص معين إنما هذا شيء يستقذره الإنسان، إذا كان الإنسان يستمتع عن طريق الفم فهو تصرف غير سوي، إنما لا نستطيع أن نحرمه خصوصاً إذا كان برضا المرأة وتلذذ المرأة (وَالَّذِينَ
هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا
مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى
وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
) المؤمنون : 5- 7 . فهذا هو الأصل.انتهى

وممن قال بالإباحة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي أستاذ الشريعة بسوريا ، فيقول:
إن الحقَّ المتبادل بين الزوجين ليس خصوص ‏(‏الجماع‏)‏ بل عموم ما سمّاه القرآن ‏(‏الاستمتاع‏)‏‏،‏ وهذا يعني أن لكلٍّ من الزوجين أن يذهب في الاستمتاع بزوجه المذهب الذي يريد‏،‏ من جماع وغيره‏.ولا يستثنى من ذلك إلا ثلاثة أمور‏:‏
1
ـ الجماع أيام الطَّمث‏.‏‏.‏
2
ـ الجماع في الدبر‏،‏ أي الإيلاج في الشرج‏.‏‏.‏
3
ـ المداعبات التي ثبت أنها تضرُّ أحد الزوجين أو كليهما‏،‏ بشهادة أصحاب الاختصاص أي الأطباء‏.‏
أما ما وراء هذه الأمور الثلاثة المحرَّمة‏،‏ فباقٍ على أصل الإباحة الشرعية‏.‏‏.‏ ثم إن الاستمتاعات الفطرية التي تهفو إليها الغريزة الإنسانية بالطبع‏،‏ كالجماع ومقدِّماته‏،‏ حقّ لكلٍّ من الزوجين على الآخر‏،‏ ولا يجوز الامتناع أو التّأبِّي إلاّ عند وجود عذر مانع‏.‏
وأما الاستمتاعات الأخرى التي يتفاوت الناس ـ ذكوراً وإناثاً ـ في تقبُّلها‏،‏ ما بين مشمئزّ منها وراغب فيها‏،‏ فلا سبيل إليها إلا عن طريق التَّراضي‏،‏ أي فليس لأحد الزوجين أن يُكره الآخر على ما قد تعافه نفسه منها‏.‏ انتهى
و يقول الدكتور علي جمعة محمد مفتي مصر، وأستاذ الأصول والفقه بجامعة الأزهر :
قال تعالى "نِسَآؤُكُمْ
حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ
لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ
وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ
" [سورة البقرة: 223] وفي التفسير أن التقدمة هي القبلة وفي الحديث اجعل بينك وبين امرأتك رسول والرسول القبلة ويجوز للرجل والمرأة الاستمتاع بكل أنواع التلذذ فيما عدا الإيلاج في الدبر؛ فإنه محرم أما ما ورد في السؤال من المص واللعق والتقبيل وما لم يرد من اللمس وما يسمى بالجنس الشفوي بالكلام فكله مباح فعل أغلبه السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين وعلى المسلم أن يكتفي بزوجته وحلاله، وأن يجعل هذا مانعا له من الوقوع في الحرام، ومن النظر الحرام، وعليه أن يعلم أن الجنس إنما هو غريزة تشبع بوسائلها الشرعية وليس الجنس ضرورة كالأكل والشرب كما يراه الفكر الغربي المنحل . انتهى
والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحقق
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الأحد 26 أبريل 2009, 1:13 am

حل لمشكلة الجنس الفموي.....(( طريقة مريحة ))

السلام عليكم...

اطلعت على كثير من المواضيع التي تتكلم عن الممارسات الجنسية الفموية لكن لم يسبق ان رأيت هذا الحل من قبل....

* إيجابيات :
1- حركه مثيره بشده عند الرجل
2- بديل رائع للأزواج اثناء فترة الدورة عند النساء
3- بعض النساء تستلطفه

* السلبيات:
1- قتد تسبب في نقل بعض الأمراض
2- بعض النساء تتقزز
3- السائل اللذي يخرج قبل الإنزال نجس , ويكون سبب لتطريش وبعض النساء الذين يجبرنهن ازواجهن على المص
4- وحتى النساء المعتاده على المص, تكون قلقه خوفا من الأنزال لذا كلما وصل عند الذروه تتوقف خشية إنزاله فتتسبب له بالأزعاج
5- قليل من النساء الاتي يشعرنا باللذه من عملية المص

* الحل :
استخدام الواقيات ذات النكهات والتي مصنوعه من أجل الممارسات الفموية
والتي تمكن الزوجه من الأستمتاع بنكهة الفواكه الطبيعيه وإشباع رغبات
الزوج الجماحة دون إذية نفسها او تعكير مزاجه وتعريض نفسها لكل المشاكل
السابق ذكرها
وانصح حتى من اعتادت هذا الفعل بدون واقي ... التوقف واستخدام هذ النوع من الواقيات
وانصح الزواجات التي منعنهن من العمل هذا احد الأسباب السابقه تأخذ من هذه النوعيه وتفاجئ زوجها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريم
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الأحد 26 أبريل 2009, 1:15 am

إخوتى ألأعزاء....،،،،

على الزوجة ألا تجعل مشاعر الحرج تحرمها من متعة اللقاء مع شريك الحياة
فى العلاقة الحميمة بين الزوجين لابد ان تتوفر الصراحة الكاملة بحيث يعرف
كل منهما مشاعر الطرف الاخر ويعمل على اشباع رغباته واسعاده والامتناع عن
ممارسة الأشياء التى لاتعجبه.
إلا انه فى بعض الأحيان تكون لدي الطرفين أشياء يخجلان من ذكرها أو إخفاء
هذه الأشياء لمدة طويلة من شأنه ان يقلل من مشاعر المتعة والسعادة لهذا
ينبغي أن يشجع كل واحد منهما الآخر على الإفصاح عن مشاعره.
فى بعض الأحيان و على سبيل المثال - يريد الزوج أن يبلغ زوجته بأشياء تشغل
باله لكنه يشعر بالحرج فى حالة التحدث عنها مباشرة وقد ينتابه القلق من
احتمال غضب زوجته ان هو اقدم على الكلام بصراحة كما انه يحتار فى اختيار
الوقت المناسب لذلك ، ناهيك أيضا عن تردده فى طرح الموضوع أصلا ، خاصة
فيما يتعلق بأوضاع المعاشرة وبعض أساليب ممارسة الحب.
وقد يؤدي الكتمان وتجنب الكشف عما يشغل بال الزوج بهذه الخصوص الى حدوث
توترات نفسية او قد ينتهي الأمر الى العزوف عن معاشرة زوجته كلية!
لهذا ينبغي على الزوجة أن تشجع زوجها على الأعراب عن مشاعره وما يعجبه
اكثر فى الممارسة وإذا كان يشعر ببعض الخجل فإنها على الاقل تفسح المجال
امام الزوج كي يكون اكثر انفتاحا وتضع فى ذهنها كثيرا من الأشياء التى
يتحدث عنها الأزواج عادة الى زوجاتهم وتتوقع أن يكون زوجها واحدا من هؤلاء
الأزواج.
وإذا كانت الزوجة اكثر سماحة ورغبه فى إسعاد زوجها فأنها ستستمع اليه
وتستجيب لرغباته بما يحقق سعادتهما الزوجية معا وفيما يلي احدى المشكلات
التى وقعت بين الزوجين ورد الفعل الذي حدث لدي الزوجة بعد سماعها زوجها
وراي خبراء العلاقات الزوجية بهذا الخصوص.
قالت الزوجة أن زوجها طرح موضوع الجنس الشفوي ونظرا لأنها تكره هذا النوع
من الجنس فقد رفضت بشدة ونشب خلافا بينها وبين الزوج بهذا الشان ووجهت
الزوجة سؤالا الى خبير العلاقات الزوجية بإحدى المجلات الأجنبية وهذا
السؤال يقول كيف يمكنها إبلاغ الزوج ان فكرة الجنس الشفهي oral sex تجعلها
تشعر بالاشمئزاز إلا إنها فى الوقت ذاته لا تريد جرح مشاعر زوجها بالرفض.
رد الخبير قائلا ان المشكلة ليست مشكلة الزوج بقدر ماهي مشكلة الزوجة
فالزوجة تكره وضع قضيب زوجها فى فمها وهذه الكراهية قد يكون سببها التربية
المتشددة الاولي منذ الصغر فهناك بنات ينشأن على الاعتياد بان الجنس كرية
، ناهيك عن بعض الحركات الجنسية كتلك المرتبطة بالجنس الشفهى.
والاولي بالزوجة ان تحاول ازالة الاثار السلبية لمثل هذه الموانع ، والتى
تزال اثارها مترسبة فى نفسها وتحرمها وتحرم زوجها من الكثير من متعة
اللقاء وفى هذه الحالة لن تشعر بالاشمئزاز من ادخال الذكر فى فمها بل
بالعكس يمكن ان تحب ذلك وتشعر بالاثاره عندئذ تزول الاثار السلبية
للمعتقدات الدينية المتشددة بهذا الخصوص والتى تتربى الكثير من البنات فى
ظلها والتى تقول ان " البنات المؤدبات لايستجبن للاغراء الجنسى".
ان على الزوجة ان تتخلص من رواسب التربية الخاطئة التى تري فى الجنس عيبا
وانحرافا وبعد التخلص من هذه الرواسب ستشعر الزوجة بالتخلص من الموانع
التى تعرقل الشعور باللذة وتكبل الوصول الى النشوة.
والمسألة تدريجية الى ان تعتاد المرأة على الجنس الشفوي ، فبالامكان البدء
بمص اصابع الزوج - وهي اجزاء محايدة من جسمة ، الا انها تثيره كما انها
تريح الزوجة ويمكن للزوجة ان تمارس بعض الحركات التى يمليها عليها خيالها
كاستخدام شفتيها ولسانها بطرق مختلفة وتنتقل الزوجة الى عضو الذكورة وليس
هناك مايجبرها على ادخاله كله فى فمها مرة واحدة ، ويمكن البدء باللعق
وتحريك اللسان حول طرف القضيب وبامكان الزوجة التفكير فى شئ يمنعها اثناء
ذلك كان تفكر فى قضيب من الشيكولاتة او الايس كريم وخيال المرأة يمكن ان
يزيد من متعتها بهذا العمل واذا اعطت الزوجة مجالا كافيا للخيال فانها
ستتقبل هذا العمل ثم تحبه.
اما الرفض المطلق فانه يحرم الزوجين من اوجه كثيرة من المتعه المشتركة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hussam
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الأحد 26 أبريل 2009, 1:17 am

شبهات حول الجنس الفموي







سئل
فضيلة الشيخ صالح اللحيدان رئيس القضاء الشرعي في السعودية وعضو هيئة كبار
العلماء في درسه الأسبوعي في الحرم الشريف عن الجنس الفموي فأجاب :

هذا تشبه بالحيوانات
والحيوانات
تمص بعضها البعض أما نحن البشر فمكرمون عن مثل هذه الفعال .. وهذا مما
لاتستسغيه الأنفس السوية ولا يؤخذ الحكم بأنفس الشواذ ..

ثانياً :
معلوم أن الرجل والمرأة يمذيان اثناء المداعبة غالباً وكما تعلمون فإن المذي حرام ..
فكيف يمكن لمن تمص أن تتقي هذا المحرم حتى لايدخل إلى فمها الطاهر ومن ثم إلى جوفها وهو في التحريم كالبول
وخاصة إذا علمنا أن المذي لايشعر الرجل بنزوله كما يشعر بالمني وليس له لون أو رائحة
والنادر يأخذ حكم الغالب في هذا .

ثالثاً :

( وكل خير في اتباع من سلف ) وسلفنا الصالح لم يعرفوا هذا النوع من الجنس
ولم يمارسوه بل كل ماورد عن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم في أقوال
زوجاته ( قبلني رسول الله مص لساني رسول الله ..) ولم ترد ألفاظ مص الذكر
فلو كان مقبولاً لذكروه فلا يمكن كتمان العلم وحرمان الأمة منه
كما أن هذا الأمر لم يرد حتى في سيرة سلفنا الطالح أيضاً فلو نظرنا في
الكتب التي تتكلم عن الجنس والشبق وقصص اللهو والغرام وتقوية الباه
والتفنن في جماع النساء وبيان كيفية معاشرتهن
نجد إنه لم ترد صور الجنس الفمي أبداً ولم يعرفوه .

رابعاً :

هذا الأمر أخذناه منذ عهد قريب من حضارات الغرب الفاسدة بعد الانفتاح
الكبير الذي حصل بسبب التلفزيون وانتشار الأفلام والصور الجنسية بين
الشباب والإنسان السوي الذي لم يسمع بهذه الأشياء أو يراها لن يشتاق لها
أبداً بل ويشمئز منها أما من شاهدها ورآها أو سمع عنها فإنه سيشتاق حتماً
لفعلها .. فأرجو أن تغلقوا هذا الباب أمام غيركم بتحريك مشاعرهم بمواضيعكم
المتعلقة حول هذا الفعل .. ولا تجاهروا بها خاصة بعد أن بينت لكم هذه
الشبه .

خامساً :

من المحرم والعيب أن تشارك المرأة في مثل هذه الأحاديث الجنسية وتقول زوجي
يحب أن يمصني وتقول الثانية أنا أحب أن أمص ذكر زوجي وأو تشارك في بيان
أفضل أنواع الجماع وتقول يعجبني هذا ولا يعجبني هذا .

وهذا الأمر فيه :

01 خضوع في القول "" فلا تخضعن في القول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفا ""

2. كشف
لأسرار فراش الزوجية وهو محرم وقد وصف الرسول صلى الله عليه وسلم فاعل ذلك
بالشيطان والشيطانة ولا أستحضر الحديث الآن لبعدي عن كتبي .

سادساً :
لا أعلم عالماً من كبار علمائنا في هذا الزمن أجازه فكيف بنا يا أخوتي الكرام نحرص في جميع أمورنا الدنيوية على إستشارة المختصين
فمن يريد بناء منزل يستشير المهندس ومن يريد عمل عملية يستشير الجراح ومن يريد إدخال إبنه الروضة يتشير الجيران
فما بالنا في أمور ديننا نستشير من لانعرفهم من خلال النت وفي المنتديات ثم نأخذ أحكام الحلال والحرام منهم ؟!!!
سابعاً : هذه دعوة مني إلى أن تتوقفوا عن ممارسة هذا الفعل حتى تراسلوا
كبار العلماء الموثقين وتحطاطوا لدينكم ( فإن هذا العلم دين فانظروا عمن
تأخذون دينكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
soaad
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الأحد 26 أبريل 2009, 1:19 am

هناك دراسات تشير الى ان بعض الامراض سببها الجنس الفموى نشرتها ( شبكة اسلام أون لاين ) ونحن نذكر بعضها للاهمية ..:


أثبتت نتائج دراسة فرنسية حديثة وجود وصلة بين ممارسة الجنس بالفم وأصابتة
بأورام سرطانية وكشفت الدراسة عن دليل دامغ يثبت الصلة التى طالما راودت
العلماء شكوك حول وجودها بين نمو خلايا سرطانية بالفم والممارسة التى
يراها البعض أنتكاسة فى الفطرة الانسانية ورواد العلماء شكوك منذ زمن طويل
حول وجود علاقة تربط أنتقال الفيروس المسبب لسرطان عنق الرحم والمعروف
بأسم :
( اتش بى فى ) وسرطانات اخرى مرتبطة بممارسات جنسية مستهجنة بالفطرة مثل الجنس الفموى أو محرمة بالدين الجنسى كالجنس الشرجى

ونقلت مجلة ( نيوسنيستف ) العلمية المتخصصة عن الدراسة احدى أبرز نتائجها
التى كان مفادها ان الجنس الفموى تمكن أن يؤدى الى سرطان الفم مشيرة الى
ان الدراسة أجريت على حوالى 1600 مريض مصابا بسرطان الفم فى اوربا وكندا
واستراليا وكوبا والسودان كما عقدت مقارنة بينهم وبين 1700 شخصا من
الاصحاء حسب مانشرت المجلة الاربعاء 25 / 2 / 2003 واكتشف الباحثون فى
الوكالة الدولية لبحوث السرطان بمدينة ليون الفرنسية ان نسبة وجود احد
فصائل الفيروس الحليمى البشرى والمعروف بأختصار ب ( Hpv ) لدى المرضى
الذين يعانون من سرطان الفم الذين يمارسون الجنس الفموى تفوق بثلاثة أضعاف
نسبة وجودها لدى غيرهم من الذين لايمارسون نفس الممارسة أثناء الجنس ونقلت
المجلة العلمية المرموقة عن الدراسة ان هذا الفيصل ويدعى
( Hpv 16 ) غير موجود عند الاصحاء وبحسب المجلة البريطانية فاءن الباحثين
يعتقدون ان ( مص القضيب ) ولحس الفرج يمكن ان يصيب الممارسين بأورام فى
الفم ويقول ( رائيل فنيسدى) المتخصص فى الفيروسات واحد الباحثين المشاركين
فى الدراسة ان زملاءة اصبحوا على قناعة ان الدراسة التى وصفها ب ( كبيرة
الحجم ) سوف تقنع الناس بنتائجها لأهميتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hala
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الأحد 26 أبريل 2009, 1:22 am

حكم الشرع في الجنس الفموي

للإجابة على هذه التساؤلات
شرعيا أورد لكم فتوى للشيخ سلمان العودة


وفتوى أخرى
للشيخ علي جمعه



**********************************


السؤال
سألني أحدهم عن الحكم الشرعي عن مسألة مص، أو لعق الرجل لفرج المرأة، أو
العكس - أجلكم الله - هل هو حرام؟




الجواب

يجوز لكل من الزوجين الاستمتاع من الآخر بكل شئ ما خلا الدبر والحيضة
للأحاديث الواردة، انظر ما رواه البخاري (302)، ومسلم (293) وفي الحيض نص
قرآني انظر سورة البقرة الآية (222).


الشيخ سلمان بن
فهد العودة





**********************************



بسم الله الرحمن الرحيم
فضيلة االشيخ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي سؤال أستحي أن أطرحه على المشايخ والعلماء مشافهة
يقول السؤال -وأتمنى أن يتسع صدرك للجواب والتوضيح فيه
-وهو
هل يجوز للرجل وهو يجامع زوجته أن يقبل فرج زوجته
أن تمص هي أو تلعق ذكر زوجها
وأن تقوم الزوجة بإثارة نفسها بيدها والزوج يقوم بعملية الإيلاج في نفس الوقت
في فرجها لتكتمل الشهوة من كليهما
ما هي الحدود المسموح بها في عملية الجماع
وكلي أمل بالإجابة على هذه الأسئلة


الجواب

قال تعالى
"نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم " [سورة البقرة] وفي
التفسير أن التقدمة هي القبلة وفي الحديث اجعل بينك وبين امرأتك رسول والرسول
القبلة ويجوز للرجل والمرأة الاستمتاع بكل أنواع التلذذ فيما عدا الإيلاج في
الدبر؛ فإنه محرم أما ما ورد في السؤال من المص واللعق والتقبيل وما لم يرد
من اللمس وما يسمى بالجنس الشفوي بالكلام فكله مباح فعل أغلبه السلف الصالح
رضوان الله عليهم أجمعين وعلى المسلم أن يكتفي بزوجته وحلاله، وأن يجعل هذا
مانعا له من الوقوع في الحرام، ومن النظر الحرام، وعليه أن يعلم أن الجنس
إنما هو غريزة تشبع بوسائلها الشرعية وليس الجنس ضرورة كالأكل والشرب كما
يراه الفكر الغربي المنحل . والله أعلم.
الشيخ علي جمعة محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فهد
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الأحد 26 أبريل 2009, 1:26 am

بصراحه شفت ان الموضوع شاغل المنتدى عن اللعق والمص ولقيت كثير ناس محتاره
بالحكم
فحبيت أنقل لكم المووووضوع الفتوى للفائدة
وجبت لكم فتاوى عشان تعرفون بعض اراء العلمااء
هذا نص الفتوى لشيخ سليمان العوده
حكم الشرع في الجنس الفموي
من اكثر الاستفسارات التي تصل الى قصيمي نت السؤال عن حكم الشرع في الجنس
الفموي ولحس ولعق الزوجين للأجهزة التناسلية لكل منها أثناء الجماع
وللإجابة على هذه التساؤلات شرعيا أورد لكم فتوى للشيخ سلمان العودة
**********************************

السؤال
سألني أحدهم عن الحكم الشرعي عن مسألة مص، أو لعق الرجل لفرج المرأة، أو العكس - أجلكم الله - هل هو حرام؟


الجواب
يجوز لكل من الزوجين الاستمتاع من الآخر بكل شئ ما خلا الدبر والحيضة
للأحاديث الواردة، انظر ما رواه البخاري (302)، ومسلم (293) وفي الحيض نص
قرآني انظر سورة البقرة الآية (222).


الشيخ سلمان بن فهد العودة



**********************************
فتوى للشيخ علي جمعه محمد

بسم الله الرحمن الرحيم
فضيلة االشيخ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي سؤال أستحي أن أطرحه على المشايخ والعلماء مشافهة
يقول السؤال -وأتمنى أن يتسع صدرك للجواب والتوضيح فيه
-وهو
هل يجوز للرجل وهو يجامع زوجته أن يقبل فرج زوجته
أن تمص هي أو تلعق ذكر زوجها
وأن تقوم الزوجة بإثارة نفسها بيدها والزوج يقوم بعملية الإيلاج في نفس الوقت في فرجها لتكتمل الشهوة من كليهما
ما هي الحدود المسموح بها في عملية الجماع
وكلي أمل بالإجابة على هذه الأسئلة


الجواب

قال تعالى "نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم " [سورة
البقرة] وفي التفسير أن التقدمة هي القبلة وفي الحديث اجعل بينك وبين
امرأتك رسول والرسول القبلة ويجوز للرجل والمرأة الاستمتاع بكل أنواع
التلذذ فيما عدا الإيلاج في الدبر؛ فإنه محرم أما ما ورد في السؤال من
المص واللعق والتقبيل وما لم يرد من اللمس وما يسمى بالجنس الشفوي بالكلام
فكله مباح فعل أغلبه السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين وعلى المسلم أن
يكتفي بزوجته وحلاله، وأن يجعل هذا مانعا له من الوقوع في الحرام، ومن
النظر الحرام، وعليه أن يعلم أن الجنس إنما هو غريزة تشبع بوسائلها
الشرعية وليس الجنس ضرورة كالأكل والشرب كما يراه الفكر الغربي المنحل .
والله أعلم.

الشيخ علي جمعة محمد



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
فتوى آخرى في هذا الصدد
رقم الفتوى
43
المفتي
أ.د. أحمد الحجي الكردي
خبير في الموسوعة الفقهية، وعضو هيئة الإفتاء في دولة الكويت
تاريخ النشر
2005-11-19
عنوان الفتوى
الجنس الفموي بين الزوجين
السؤال
ماحكم الجنس الفموي بين الزوجين؟ وما الدليل الشرعي عليه؟
الفتوى
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء
والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى
يوم الدين، وبعد:
فلا مانع من ذلك بشرط الطهارة والنزع قبل خروج المذي لنجاسته
والله تعالى أعلم.
\


‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘ ‘‘‘‘‘‘‘‘‘

حكم مص الأعضاء التناسلية بين الزوجين العنوان
ما حكم مص الزوجة ذكر زوجها؟ و ما حكم لحس الرجل فرج زوجته من الداخل في
وقت خروج بعض النجاسات سواء من الذكر أو من الفرج؟ أفتونا مأجورين و جزاكم
الله بما هو أهله . . . آمين السؤال
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيجوز لكل من الزوجين أن يستمتع بجسد الآخر. قال تعالى: (هن لباس لكم
وأنتم لباس لهن) [البقرة: 187]. وقال: (نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى
شئتم) [البقرة: 223]. لكن يراعى في ذلك أمران :
الأول: اجتناب ما نُص على تحريمه وهو: 1- إتيان المرأة في دبرها، فهذا
كبيرة من الكبائر، وهو نوع من اللواط. 2- إتيان المرأة في قبلها وهي حائض،
لقوله تعالى: (فاعتزلوا النساء في المحيض) [البقرة: 222]. والمقصود اعتزال
جماعهن، وكذا في النفاس حتى تطهر وتغتسل.
مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه المفتي

فتوى اخرى

إذا أرادت الزوجة مص ذكر الرجل ووافق الرجل وهي لاتريد أن يمص لها زوجها ماهو الحكم بذلك ؟ وجزاكم الله خيراً...... السؤال
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه يجوز لكل من الزوجين أن يستمتع بالآخر بكل أنواع الاستمتاع إلا ما
ورد النص بتحريمه، وهو إتيان المرأة في دبرها، أو مجامعتها أثناء الحيض أو
النفاس.

مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه المفتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عفيفي
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الجمعة 10 يوليو 2009, 5:15 am

موضوع اكثر من رائع
عرض مبسط واستفاده حقيقيه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شكرالله
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   السبت 02 يناير 2010, 2:29 am

انا شايف ان فيه جرأه فى طرح الموضوع شويه
وبحيي اصحاب الردود لأنهم أفادونى كثيرا

ومع ذلك أنا ضد هذه الاعمال الغربيه فهى ليست من عاداتنا
وكمان لا توجد فى ثقافتنا

ولكن اذا قبلها الطرفان من غير ضرر فلا اعتراض عليه واشجعهم
ولكن انا لست مع الاكراه فى فعله من احد الطرفين

وشكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mido2000
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل: 70
السٌّمعَة: 0
نقاط: 2153

مُساهمةموضوع: رد: الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex   الثلاثاء 26 يناير 2010, 2:56 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
ملاحظه ويشهد ربي علي ما اريد ولا اقصد الاساءه لاحد وانما لنشر الفائده

موضوعي يتكلم عن الجنس الفموي وهو خطير

كتب بعض الاخوه في المنتدى كلاما مطولاا عن [b]فوائد
المص والمني بالنسبه للمرأه معتمدين في ذلك على مقالات كتبت بالانترنت
بدون مشوفعات طبيه ولا ابحاث نلجأ اليها ولن يجدوا بحثا واحد يشجع [/b]
شرب [b]المني اعزكم الله تدرون لماذا لانه مستقذر والله يقول((واحل لكم الطيبات وحرم عليكم الخبائث))[/b]
ماعرف المسلمين ولا الاولون شي من هذا القبيل سوى بعض الكتابات الماجنه وللتسليه
مع ذلك لا انكر ان الجنس فن واتقان وعلم قائم بحد ذاته
فمن باب العدل ايضا ان يكون ماء المرأه مفيدا للرجل ويبتلعه؟؟؟؟ معقول واشرح الطريقه ...... وهي ان يأتي الرجل ويفغر فاه بعد اسثارة بضر المرأه وتدفق عليه فيشرب وبالهنا والعافيه
واذا
سقط بعضه على الوجه فلا يمسحه لانه سيزيده انبات للشنب وشدا للوجه ويزيده
صفاء ونظاره!!!!! المرجع بعض اقوال الناس والابحاث الطبيه الحديثه

طبعا لا تصدقوا ذا الكلام لانه مرتجل فقط والكل يعرف ان البول اعزكم الله يخرج والمذي يخرج والمني يخرج فكيف نقول بانه مفيد
هل اصبح ما يمليه شذوذ الغرب علينا ناقوسا وعلما يعتد به ...ام اصبح كثرة المشاهد الجنسيه تجعل منا مركب للفساد
انقل لكم بحث مكون لجنه تضم الدكتور محمود المصري والشيخ البراك يتكلمان فيه عن هذا الموضوع
((( الاستمتاع بالفم في موضع العورة )))
السؤال : ما حكم استمتاع كل من الزوجين بفمه في عورة الآخر ؟ .

الحمد لله

للزوج
أن يستمتع بزوجته كيفما شاء ويأتيها في مكان الولد من أيّ مكان شاء كما
قال الله تعالى : (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى
شِئْتُمْ ) البقرة 223 .


ويحرم على الرجل في إتيان الزوجة أمران :

الأول
: الوطء في الحيض ، كما قال تعالى : (وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الْمَحِيضِ
قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا
تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ
حَيْثُ أَمَرَكُمْ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ
وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222) سورة البقرة


الثاني
: الوطء في الدّبر " قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ مَلْعُونٌ مَنْ أَتَى امْرَأَتَهُ فِي دُبُرِهَا " . رواه أبو
داود والإمام أحمد وصححه في صحيح الجامع 5889


ويجمع
الأمرين المتقدّمَيْن حديث النبي صلى الله عليه وسلم " اتَّقِ الدُّبُرَ
وَالْحَيْضَةَ " . رواه أحمد وأبو داود وهو في صحيح الجامع 1141


أما مسألة الاستمتاع بالفم في موضع العورة فإنه يُشترط فيه أمرين :

1- أن لا يكون ضارا

2- أن لا يؤدي إلى دخول النجاسة إلى الجوف


قال الشيخ عبد الرحمن البراك :

( ينبغي اجتنابه تنزهاً وترفعاً لما فيه من القذارة ومخالفة الفطرة ، ولأنه يفوّت على المرأة قضاء وطرها إذا اعتاده الرجل )

حكم ابتلاع مني الزوج

السؤال : ما حكم ابتلاع المرأة لمني زوجها ؟

الحمد لله

ابتلاع المرأة لمني زوجها حرام وذلك لعدة أمور :

الأول : أن فيه تعرضاً لدخول النجاسة إلى فم المرأة ، ولا يُأمن مع خروج [b]المني أن يخرج شيء من النجاسة ، خصوصاً في أول المني كالمذي والودي النجسين ، أو خروج بعض البول في آخر تدفق المني ، والمظنة ههنا تنزل حكم ( المئنة ) أي اليقين كما يقول الفقهاء ، فيحرم من هذا الوجه ، والشرع قد جاء بسد الذرائع .[/b]

الثاني : ولو قيل عند بعض العلماء بأن " [b]المني
طاهر " إلا أنهم لا يجوزون ابتلاعه استخباثاً واستقذاراً لقوله تعالى : (
ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ) سورة الأعراف 157 ونظير هذا أن
القول الراجح عندهم هو طهارة أبوال مأكول اللحم من الحيوانات ، إلا أنه من
قال بذلك يمنع من أكل أو شرب روث وأبوال مأكول اللحم من الحيوانات ويعللون
ذلك بالاستخباث ، ويجيزونه في حالة الضروة للمريض . [/b]

واستخباث
العرب والمسلمين يُرجع إليه إذا لم ينص في الشرع على خبث ذلك ، وليس في
عرف العرب ولا أهل الإسلام منذ القديم أن تفعل المرأة ذلك مع زوجها ،
والعادة محكمة كما يقول الأصوليون ، فيحرم من هذا الوجه أيضاً .


الثالث
: أن فيه تشبهاً بالكفرة وأهل المجون وأهل الزنا الذين لا همَّ لهم إلا
التلذذ بالشهوات ، وموافقة للحيوانات ، بل إن بعض الحيوانات تترفع عن
الاقتراب من فرج الذكر إذا أتاها ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( من
تشبه بقوم فهو منهم ) رواه أحمد وغيره بسند جيد .


ولم
يكن معروفاً عند أهل الإسلام أنه إذا أتى الرجل زوجته فإنها تبتلع منيه ،
ولم يعرف فيهم إلا عندما تشبه بعض أهل الإسلام باليهود والنصارى والشاذين
منهم ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة
بالقذة قالوا : اليهود والنصارى . قال : فمن القوم إذاً ؟ ) رواه الشيخان
.


وقال تعالى : ( أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون ) فتباً لعبد يتشبه بمن هو أضل من الأنعام ‍‍‍‍‍! !

فيحرم
من هذا الوجه أيضاً فإن التشبه بهم واضح وجلي ، وما انتشر هذا في أهل
الإسلام إلا مع انتشار الأفلام الإباحية التي تصور الزناة الفجرة وهم
يقضون فواحشهم بصورة تترفع عنها الحيوانات ، فكيف بأهل الفطرة والعفة
والنظافة ؟‍! والله أعلم .


ما حكم مص الذكر ؟

الجواب :

وأما طلب زوجها هذا الفعل وهو مصّ ذكره فلا تجيبه لذلك لأنّ هذه دناءة تنافي المروءة ، نعم لو دعاها لتقبيل ذكره فلا حرج في هذا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الجنس الشرجي و الجنس الفموي Anal & Oral Sex

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» local anesthesia techniques in oral and maxillofacial surgery
» كل ما قدمته shakira
» طلب واجهة فلاشية للمنتدى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم بلا حدود magex007 :: -