مرحبا بك من جديد يا زائر ونتمنى لك قضاء وقت مفيد وممتع معنا
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نجاد ينهي زيارة مهمة لدمشق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحقق
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: نجاد ينهي زيارة مهمة لدمشق   الأربعاء 06 مايو 2009, 3:49 am

دمشق:
أنهى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد زيارة لدمشق مساء الثلاثاء التقى
فيها الرئيس السوري بشار الأسد ، وبحث معه "العلاقات الثنائية بين البلدين
والأوضاع الإقليمية والدولية".وعقدا مؤتمرا صحافيا مشتركا.


واعتبر
المحلل السياسي السوري أدهم الخطيب في تصريح خاص لإيلاف" ان زيارة الرئيس
الايراني زيارة مهمة بغية التنسيق بين البلدين تجاه قضايا المنطقة ، وقال
الخطيب "ان الرئيس الأسد كان قد زار طهران في آب الماضي كما نقل وزير
الخارجية السوري وليد المعلم رسالة من الأسد إلى الرئيس الإيراني الشهر
الماضي "، واضاف" ان كل من راهن على وصول العلاقات السورية الايرانية الى
طريق مسدود مع الانفتاح الغربي على دمشق خسر الرهان".


واعتبر
ان زيارة الرئيس نجاد تعكس مدى العلاقات وحجمها ، معتبرا ان العلاقات
الاقتصادية تسير على نحو مماثل للعلاقات السياسية، واشار الى ان زيارة"
الرئيس نجاد تتزامن مع زيارة وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى الاردن
لتسليم رسالة الى الملك الاردني عبد الله الثاني ،كما تتزامن مع زيارة
مسؤولين اميركيين رفيعين الى دمشق" .


واعتبر
الرئيس نجاد " ان فكر الهيمنة وصل الى طريق مسدود في منطقتنا"، ورأى ان كل
الشعوب باتت تنحى نحو نظرة ايران وسوريا وتعلن بوضوح انها بحاجة الى
دعمهما لحل مشاكلهم ونبذ الارهاب معتبرا الصهاينة فقدوا كل قواعدهم في
المنطقة.


وقال
ان "ايران وسوريا بلدان مهمان"، مؤكدا أن "موقف دمشق وطهران يزداد يوما
بعد يوم قوة اقليميا ودوليا"، مشيرا الى ان "البلدين حققا انتصارات كبيرة
ولكن هناك مسؤوليات جديدة" ، واضاف لا توجد أية قيود تقف في وجه تطوير
العلاقات السورية الإيرانية ، وأكد نجاد "أن المقاومة ستستمر حتى تحرير كل
الاراضي المحتلة، مشيرا الى استمرار احتلال الجولان منذ عقود، وقال
"يحتلون اراضي الفلسطينيين ويدمرون منازلهم ويقتلوهم ويتهمونهم بالارهاب".


فيما
أشار الرئيس الأسد الى إننا "راضون عن تطور العلاقات الثنائية السورية
الإيرانية وهناك خطوات تتم بشكل مستمر بالنسبة لتطوير هذه العلاقات",
لافتا الى انه "سيكون هناك اجتماع متابعة بعد المؤتمر الصحفي لبحث
المشاريع المشتركة".
وقال أن "صحة المواقف المشتركة تجلت في نقطتين الأولى هي أن العلاقة بين
سورية وإيران علاقة إستراتيجية وأن زيارة السيد أحمدي نجاد تدل على ذلك"،
وقال "النقطة الثانية تتعلق بالعمل الدؤوب والمشترك من اجل الوصول في
منطقتنا التي نعيش فيها لتكون منطقة مستقرة ومستقلة ومصيرها مرتبط بقرارها
وقرارها مصنوع بأيدي أصحابها وأهلها".
واضاف الأسد أن "العلاقة بين سورية وإيران هي علاقات طبيعية وليست محورا
كما يسميها البعض" لافتا أن "هذه العلاقة لا ترتبط فقط بعلاقة سورية
وإيران وإنما بعلاقة أي مجموعة دول تتجاور مع بعضها البعض".
وقال أن "هذا النوع من العلاقات هو لمصلحة هذه الدول ولمصلحة الاستقرار
ولمصلحة قوة هذه المنطقة الذي ننشده وبالتالي من واجبنا كدول أن نسعى
لتعزيز هذا النوع من العلاقات".
وحول الملف الفلسطيني اوضح الرئيس الاسد انه "تم خلال الاجتماع بحث
المعاناة الشعب الفلسطيني حيث تركز الحوار على دعم الشعب الفلسطيني وصموده
ومقاومته,وكيفية توحيد هذا الشعب وكيفية العمل لرفع الحصار عن الشعب
الفلسطيني في قطاع غزة".
وعن التطورات في العراق اكد انه "تحدثنا عن الوضع في العراق ونحن مرتاحون
للتطورات الأخيرة وخاصة الانتخابات المحلية الأخيرة"، لافتا الى أن "هذه
الانتخابات أعطت مؤشرات بأن الشعب العراقي يريد وحدة العراق, وان الأخير
لم يذهب بالاتجاه الذي أراده البعض وتوقعه من انقسام بين أبناء الوطن
الواحد".
وفيما يخص الملف النووي الإيراني قال الأسد إن "موقف سورية ثابت من موضوع
الملف النووي الإيراني وموقفنا معروف بحق أي دولة في هذا العالم وهو أن
تمتلك الطاقة النووية السلمية وهذا الحق تضمنه الاتفاقيات الدولية
المتعلقة بهذا الموضوع "، وقال"على الجهات التي لديها شكوك حول وجود
برنامج عسكري أن ترينا فقط من أجل المصداقية ما الذي تفعله تجاه البرنامج
النووي العسكري المطبق منذ عقود طويلة في إسرائيل, وعندها يكون لهذا
الكلام مصداقية ولهذه الشكوك بعض المصداقية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نجاد ينهي زيارة مهمة لدمشق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم بلا حدود magex007 :: منتــــدى الــــزوار-
انتقل الى: